أكاديمي من جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا ينشر بحث في مجلة «Science of the Total Environment» العالمية

جريدة تعليم

شارك الأستاذ المساعد في الرياضيات في جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، د.دانيش أحمد، في نشر بحث أكاديمي حمل عنوان «اللغات غير الإنجليزية تثري المعرفة العلمية: مثال على التكاليف الاقتصادية للاجتياح البيولوجي»، والذي خلص إلى أن البحث العلمي بلغات أخرى غير الإنجليزية يوفر المزيد من النظرة العميقة والبيانات، وأن البحث الذي يتم إجراؤه باللغة الإنجليزية فقط يسبب عوائق وقيودا.

ونشر البحث الذي حظي بتمويل من قبل عدد من الجهات منها جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، في مجلة «Science of the Total Environment»، وهي من المجلات المصنفة ضمن الربع الأول «Q1»، والذي يمثل المستوى الأعلى من المجلات الأكاديمية على الصعيد العالمي، مع عامل تأثير 6.1.

وشمل البحث، الذي جاء بقيادة د.إيلينا أنغولو والبروفيسور فرانك كورشامب من جامعة باريس ساكلاي في فرنسا، مجموعة من 22 باحثا من 18 دولة مختلفة، من بينهم د.دانيش أحمد.

وأظهر فريق الباحثين الدولي أن استخدام المصادر غير الإنجليزية يضيف المزيد من البيانات، تمتد عبر 15 دولة أخرى، مع زيادة في تقديرات التكاليف العالمية بنسبة 16%، وهذا يسلط الضوء على أن الاعتماد فقط على المعلومات من المصادر الإنجليزية يمكن أن يؤدي إلى فجوات معرفية وتحيزات في التوليفات العالمية.

ويؤكد المؤلفون في البحث على التأثير السلبي لإهمال اللغات غير الإنجليزية، والتي غالبا ما تكون متاحة بسهولة وغنية بالبيانات الأولية، مشيرين إلى أن البيانات تتوافر بكثرة في العديد من اللغات، بما في ذلك الفرنسية والإسبانية والبرتغالية والألمانية والهولندية واليونانية والروسية والعربية والصينية واليابانية.

من جهته، أوضح د.دانيش أحمد أن الباحثين ومنذ وقت قريب، بدأوا يتحدثون عن كيفية تقليل أو إزالة حواجز اللغة كوسيلة لتواصل أكثر فاعلية في نفس أو حتى عبر التخصصات العلمية، مبينا أن هذه الدراسة تأتي في الوقت المناسب لتسلط الضوء على أهمية ذلك.

وأضاف أحمد «أجريت الدراسة في سياق الاجتياح البيولوجي، ولكن على نطاق أوسع تتطرق إلى قضية أعمق، وهي مقدار المعلومات العلمية المفقودة في المجالات الأخرى، ومدى ضرر ذلك».

وتقدم أحمد بجزيل الشكر لجامعة الخليج ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي على دعمهما المستمر للأنشطة البحثية وتشجيعهما على إقامة علاقات تعاون مع كبار العلماء على المستوى الدولي.

قد يعجبك ايضا