التعليم العالي : لجنة خاصة لدراسة كل حاله ممن لم يحالفهم القبول في بعثات الوزارة

جريدة تعليم

أكد وزير النفط والتعليم العالي الدكتور محمد الفارس حرصه الشديد شخصياً وبمعاونة قيادي وزارة التعليم العالي على متابعة كافة حالات الطلبه والطالبات ممن لم يحالفهم القبول في بعثات وزارة التعليم العالي عبر التظلمات المقدمه لمكتب الوزير.

واشار الفارس إلى أنه «تم عمل لجنة خاصة لدراسة كل حاله على حدة ورفع تقريرها بعد عيد الأضحى المبارك لعمل اللازم بشأنها، كما لوحظ من خلال الحالات المتقدمه أن هناك عدد من الطلبة خلال فترة التسجيل لم يختاروا سوى رغبه واحدة فقط، وبالتالي يصبح التنافس على رغبة واحدة والقبول للمعدل العالي، مما أدى إلى عدم قبول عدد من الطلبة في البعثات، وخاصة مع زيادة نسب الطلبة خريجي الثانويه لهذا العام وتقدمهم مع خريجي العام الماضي أيضاً».

وتابع بأن هناك فئة اخرى من الطلبة والطالبات لم يستكملوا اجراءات تسجيلهم مما أدى بالتالي لعدم قبولهم.

وطمأن الطلبة والطالبات ممن لم يحالفهم القبول في البعثات الداخلية والخارجية، أن الفرصة ما زالت مواتية لهم من خلال التقدم في خطة الشواغر للبعثات الخارجية والتي سيتم طرحها بعد عيد الأضحى المبارك كما سيتم طرح خطة الشواغر للبعثات الداخلية في شهر أغسطس القادم، مشيراً إلى أن خطة الشواغر الداخلية والخارجية للتعليم العالي لهذا العام مختلفة عن السنة السابقة لوجود أكثر من 4000 طالب وطالبة ممن لم يتمكنوا من أداء اختبارات الثانوية بسبب إصابتهم بفايروس «كورونا» أو مخالطتهم للمصابين خلال فترة اختبارات الثانوية العامة وسيؤدون الاختبارات الاستثنائية لوزارة التربية، فلذلك وحرصاً على مبدأ تكافئ الفرص لجميع ابنائنا الطلبة والطالبات المتقدمين سيتم النظر في زيادة عدد المقاعد في خطة شواغر للبعاث الخارجية والداخلية للوزارة.

ولفت الفارس إلى حرص وزارة التعليم العالي على جودة التعليم في مؤسساتها التعليمية، وذلك من أجل إعداد خريج قادر على تحقيق حاجات المجتمع، وزيادة الإنتاج، والتنافس في سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي.

جاء ذلك في تصريح صحفي بعد اجتماع اللجنة التعليمية برئاسة الدكتور حمد المطر بحضور وزير النفط والتعليم العالي الدكتور محمد الفارس وقيادي الوزارة.

وقال الفارس أن وزارة التعليم العالي تحرص دائماً على إتاحة فرصة التعليم لأبنائنا وبناتنا الطلبة والطالبات من خلال تقديم الخدمات التعليمية بجودة عالية، دون تمييز، وفي إطار مؤسسي كفء وعادل، ومستدام ومرن، ليصبح في النهاية قادر على صياغة إنسان مفكر، ومتمكن علمياً وتقنياً، لذا حرصت وزارة التعليم العالي قبل إعلان وزارة التربية لنتائج الطلبة الحاصلين على الثانوية بشقيها الحكومي والخاص، على عقد عدت اجتماعات تنسيقية مع قيادي الوزارة لمراجعة خطط الابتعاث والقبول وتنسيقها، والتأكد من جهوزية مؤسسات التعليم العالي لاستقبال أبنائنا وبناتنا الخريجين.

واشار الفارس إلى أن وزارة التعليم العالي قبلت قرابة «9,157» طالب وطالبة لهذا العام في خطة البعثات الخارجية والداخلية للوزارة للعام الجامعي 2022/2021، منهم «3311» طالب وطالبه تم قبولهم في خطة البعثات الخارجية الاصلية فقط بزيادة «400» مقعد عن العام الماضي، والذي بلغ عدد المبتعثين في خطة البعثات الخارجية الأصلية و الشواغر «2911» طالب وطالبة، موضحا أن آلية القبول بمقاعد البعثات الخارجية تعتمد على عدد المقاعد المحددة من قبل كل دولة للابتعاث لها، وقبول الطلبة الأعلى نسبة إليها.

وأضاف الفارس أن وزارة التعليم العالي لهذا العام حرصت على طرح تخصصات جديده ومتميزة، بخطة البعثات الخارجية تجاوزت 20 تخصص، تماشياً مع متطلبات واحتياجات سوق العمل وذلك لتمكين القدرات الوطنية للانخراط والتنافس محليا وعالميا. وقد لاقت هذه التخصصات إقبال كبير من قبل أبنائنا وبناتنا المتقدمين كما كان أيضا الإقبال على التخصصات الطبية والطبية المساندة كبير ، حيث جاءت نسبة عدد المقبولين في التخصصات الطبية لخطة البعثات الخارجية لهذا العام 20% زيادة عن العام الماضي، وبزيادة وصلت إلى 47% عن عام 2019.

أما فيما يتعلق بعدد الطلبة المقبولين في خطة البعثات الداخلية لهذا العام أشار الفارس إلى أنه تم قبول (5846) طالباً وطالبة، حيث جاءت آلية تحديد عدد مقاعد الطلبة في البعثات الداخلية لكل مؤسسة تعليمية حسب طاقتها الاستيعابية، ونسبة عدد أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلبة الملتحقين، والسعة المكانية للمؤسسة التعليمية، والنسبة المئوية لخريجي الثانوية العامة.

وأوضح الفارس أن آلية فرز أسماء الطلبة والطالبات المتقدمين لخطة البعثات الداخلية والخارجية تتم وفق النظام الآلي دون تدخل العنصر البشري حسب الرغبات التي تم تحديدها من قبل الطالب خلال فترة التسجيل، والمقاعد المحددة لكل تخصص، ونسبة الطالب، مشدداً أن الوزارة تتعامل مع كافة أبنائنا المتقدمين بكل شفافية ودون أي محسوبية.

وختاما توجه الفارس بالشكر الجزيل لتعاون اللجنة التعليمية بمجلس الأمة برئاسة النائب الفاضل الدكتور حمد المطر وأعضاء اللجنة مؤكداً أن على رأس أولوياته في قيادة مؤسسة التعليم العالي هو رفع جودة عملية التعليم العالي، وتقييم مستواه النوعي، وخلق نظام تعليمي لأبنائنا الطلبه لتمكين قدراتهم البشرية للوصول إلى مجتمع معرفي مستدام وقدرات وطنية تنافس محلياً وعالمياً دون الإخلال بجودة التعليم والطاقة الإستيعابية للمنظومة التعليمية.

قد يعجبك ايضا