خلال حفل «أونلاين» : لوياك كرمت الفائزين ببرنامج “كن ” لريادة الاعمال

جريدة تعليم
اختتمت مؤسسة لوياك الفترة الأولى من برنامج «كُن» لريادة الأعمال الاجتماعية «أونلاين»، الذي تم تقديمه بالتعاون مع كلية بابسون الأميركية الرائدة في مجال ريادة الأعمال على مستوى العالم، وتحت رعاية الراعي البلاتيني، (بنك الكويت الوطني)، والراعي الذهبي، (شركة زين الكويت)، والراعي المساند، (شركة أجيليتي)، حيث سيتم تقديم الفترة الثانية من البرنامج عبر تطبيق «زووم» من 8 إلى 26 أغسطس المقبل.

وأعربت مديرة قسم التطوير والتدريب في «لوياك»، إيمان العمر، عن سعادتها بمشاركة 35 منتسبا في تطبيق 7 مشاريع بأفكار ريادية مبتكرة، وذلك من خلال فترة تدريب مكثفة دامت لـ3 أسابيع، حيث تم طرح أفكار مميزة أمام لجنة التحكيم تناولت مجموعة من الحلول للقضايا البيئية والصحية ومواضيع مهمة، مثل حقوق الإنسان والفنون والثقافة واللياقة البدنية.

وتابعت العمر: أود أن أشكر مرشدي البرنامج والضيوف من رواد الأعمال وكذلك لجنة التحكيم ورعاة البرنامج على تشجيعهم المستمر للشباب في طرح وتبنّي أفكارهم المبتكرة، التي ستعود بالنفع بشكل عام على القضايا التي يعانيها المجتمع.

بدورها، أكدت مساعدة المدير العام لإدارة العلاقات العامة في «الوطني»، منال المطر، اعتزاز البنك بأن يكون جزءاً من هذا البرنامج للعام الخامس على التوالي، خاصة أنه يلتقي مع توجه البنك الهادف إلى دعم الشباب، وفتح المجال أمامهم ليرتقوا بمعرفتهم ويوسعوا آفاق مداركهم، وذلك من خلال دعم مشاريعهم وتقديم البرامج التدريبية الهادفة إلى الاستثمار بالكفاءات ومنحهم الفرص التي يستحقونها للانطلاق نحو آفاق أوسع، لافتة إلى أنه بالرغم من الظروف الاستثنائية لوباء كوفيد 19، فإن البرنامج استمر في توفير خبراته للشباب، واستمر الإقبال عليه بزخم.

مواد تدريب

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في «زين الكويت»، وليد الخشتي: تهانينا لطلبة وطالبات «كُن» المُبدعين على تخطّيهم المرحلة الأولى من البرنامج بنجاح، فقد تجاوبوا مع مواد التدريب التي قدّمتها ورش العمل لهم بكل كفاءة، وأظهروا تقدّماً ملحوظاً في تطوير مهاراتهم بريادة الأعمال، معربا عن تمنياته لهم بالمزيد من التوفيق والنجاح خلال المرحلة الثانية التي ستنطلق قريباً.

بدورها، قالت رئيسة مجلس إدارة أجيليتي، هنادي الصالح: بسبب الجائحة، شهدنا تحولاً عام 2020 إلى التعلم عبر الإنترنت في كل من المدارس وبرامج تنمية المهارات، وقد كان هذا التحول ضرورياً لتمكين الطلاب من مواصلة دراستهم، والاستفادة من برامج مثل «كُن»، ويسعدنا أن نرى مثل هذه المشاركة الإيجابية في البرنامج الافتراضي بعامه الثاني، ونتطلع إلى مواصلة إشراك المزيد من الطلاب وتعزيز معرفتهم حول أعمالنا وصناعتنا من خلال تعاوننا المستمر مع «لوياك».

على صعيد متصل، قالت مشرفة البرنامج، المديرة المساعدة في شركة الوطني للاستثمار، إيثار الرشيد: بصفتي إحدى خريجات كلية بابسون الأميركية، تشرّفت بمشاركتي كمدربة في البرنامج الذي يتميّز بمشاركين لديهم شغف العمل لتنمية المجتمع من خلال مبادرات عملية مبتكرة، وتابعت: هذا البرنامج يجمع بين مفاهيم التسويق وريادة الأعمال والابتكار لتحويل تحديات بيئية وصحية وثقافية إلى فرص واعدة، وقد أتاح لي هذا البرنامج المميز فرصة للمساهمة، ولو بجزء بسيط، في تنمية الطاقات الكامنة لدى جيل الشباب الواعد التي سيكون لها دور فاعل في بناء بيئة أعمال رائدة بالمجتمع.

قد يعجبك ايضا